الجمعة، نوفمبر 28، 2014

إغراق دواوير بالكامل بجماعة سيدي شيكر



 تسبب وادي "تانسيفت" في إغراق دواوير بالكامل بجماعة سيدي شيكر القروية الواقعة بتراب إقليم اليوسفية، وإتلاف ممتلكات العديد من سكان الدواوير كدوار اهديل والدوار الجديد وأولاد إيعيش.
ويعد وادي "تانسيفت" الذي ينبع من شرق الأطلس الكبير ويقطع جماعة سيدي شيكر ويصب بالقلعة القديمة، من أكبر الأنهار بالمغرب إذ يناهز طوله 400 كيلو متر، ويمكن أن يتغير صبيب مياهه وفقا لتصريف مياه الأمطار، كما يعرف ارتفاعا في منسوب مياهه بصورة موسمية خلال فصل الشتاء.
كما تمكنت عناصر من الوقاية المدنية لإقليم الصويرة، خلال الأسبوع الماضي، من إنقاذ طفلين يتحدران من جماعة الثوابت القروية التابعة لإقليم آسفي، من السيول الجارفة الناتجة عن الأمطار الغزيرة التي عرفتها المنطقة خلال اليومين الماضيين. 
وأشار مصادر "الصباح" إلى أن الطفلين ظلا عالقين بشجرة تتقاذفهما المياه الجارفة التي عرفتها المنطقة، قبل أن تحل عناصر الوقاية المدنية، التي قامت بانتشالهما ونقلهما إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية، إذ كانا في حالة سيئة.



نشر ب: بوابة ايغود

الشر المطلق

دعا عمدة هيروشيما (كازومي ماتسوي) الرئيس الأمريكي باراك أوباما وجميع قادة البلدان التي تمتلك السلاح النووي إلى زيارة مدينتي القنبلة في أسرع وقت ممكن، وأضاف «إذا ما قمتم بالزيارة، فستقتنعون بأن الأسلحة النووية هي الشر المطلق وبأن من الضروري عدم السماح بعد الآن بوجودها».
لقد جرب اليابانيون ويلات السلاح الذري، وكانت التجربة فوق رؤوسهم المرة الأولى والأخيرة حتى اليوم، ولكن لماذا أحجم المجانين من المحاربين عن استخدام السلاح الأقصى، ويلجأون إلى استخدام الأدنى؟ مثل من بيده مسدس فيرميه، ويلجأ إلى استخدام العصا والحجر فيدمي؟ وكان بإمكانه مسح عدوه من خارطة الوجود وإلى الأبد؟ هل يمكن تصور أن يتخلى الجندي المحارب (المجنون) عن الرشاش، ويلجأ إلى سلاح القوس والنبل والساطور من أيام المماليك؟
بالله عليكم هل يفعل هذا عاقل أم مجنون؟ الجواب: الجنرالات والمحاربون فعلا مجانين حتى يعود الرشد الإنساني من المنفى؟
لقد وصل العالم مضطرا إلى وصفة الأنبياء والكلمة التي جاؤوا بها، أن الكون خلق للسلام وليس الحرب، وأن له غاية ماض إليها في أجل لا ريب فيه، وأن الاقتتال والسلاح والجبروت والطغيان والاستكبار مآله إلى زوال، وأن الدار الآخرة هي لمن لا يريد علوا في الأرض لا فسادا.
لقد تطلبت رحلة الوصول إلى هذه القناعة رحلة ستة آلاف سنة من عمر الحضارة، فنحن الآن ندخل المرحلة الإنسانية، ولن يطول الوقت الذي يكف كل الناس في كل الأرض عن الاقتتال وبأي سلاح إلا المجانين والمرضى النفسيون وبعض من أفلام هوليود التافهة؟
لقد كانت وظيفة الأنبياء في التاريخ تتمحور حول ثلاثة أمور:
ـ إنتاج الفرد ببوصلة أخلاقية محكمة الإتقان تعمل بصيانة ذاتية من التوبة والتعبد.
ـ ومجتمع يقوم بالعدل يولد فيه الأمن، وتنبجس منه الحريات 12 عينا، قد علم كل أناس مشربهم.
ـ وأخيرا إرساء السلام العالمي بإيقاف الحروب، من خلال البناء الذي أقامه إبراهيم بمنزلة للناس وأمنا.
استجابة لدعوة سيدنا إبراهيم وعلى نحو توافقي عجيب فقد كرست المادة التاسعة من دستور 1947 سلمية اليابان وتخليها «إلى الأبد» عن الحروب.
قال كازومي ماتسوي «على حكومتنا أن تدرك أننا تجنبنا الحروب طوال 69 سنة فقط بفضل الروح المسالمة النبيلة لدستورنا. لقد احتشد عشرات آلاف الأشخاص في هيروشيما لإحياء الذكرى الـ 69 لإلقاء أول قنبلة ذرية في التاريخ دمرت هذه المدينة في غرب اليابان، وقد وقف بعض الناجين وذوو الضحايا ورئيس الوزراء (شينزو آبي) ومسؤولون حكوميون ووفود أجنبية دقيقة صمت في الساعة 8.15 في أماكنهم، عندما دق جرس أعطى الإشارة لذلك. في هذه الساعة المنحوسة في 6 أغسطس 1945، ألقت الطائرة الحربية الأمريكية (اينولا غاي) القنبلة التي حولت المدينة جحيما نوويا.
ولم تعتذر الولايات المتحدة أبدا عن هذا التصرف، ومتى اعتذر المنتصر من المهزوم، بل ومتى كانت الحرب عقلانية؟ ولكن سيأتي ذلك اليوم الذي يعتذر فيه الكل عن الحرب ويتوبوا، وما قادت إليه من تطوير سلاح الشر المطلق.
وسبحان من يخرج الشر من الخير، والخير من الشر، فتعالى الله عما يصفون.

نشر ب: بوابة ايغود

الاثنين، نوفمبر 03، 2014

من يتزوج أختي !!! ؟

الصورة من أرشيف الأنترنت


من يتزوج أختي : المنتج تم استخدامه من قبل !!!؟
اتبع "كايل مالين" طريقة غريبة للغاية لإيجاد "عريس" لشقيقته التى تعانى من الفشل فى علاقاتها مع الرجال،فوضع إعلانا على موقع  "eBay" للبيع الإلكترونى يروج فيه للزواج من أخته، وفتح مزادا لتزويج شقيقته لمن يدفع أكثر، قائلاً فى الإعلان "من يتزوج أختى؟" كما ذكر موقع "هافنجتون بوست UK".
وتبلغ سامى مالين، العروسة، 27 عاماً من لندن، وعانت من الفشل طويلاً فى علاقاتها مع الجنس الآخر، لذا قضت العام الأخير وحيدة، مما شجع أخاها على اللجوء لتلك الطريقة لإيجاد الزوج المناسب لها، وبدأ الأمر كمزحة ولكنه انتهى بصورتها على موقع الشراء الأشهر مصحوبة بصفاتها الشخصية والجسدية وبجوارها صفات الرجل المنشود.
ومن الصفات التى اشترطها كايل فى زوج أخته المستقبلى، أن يكون ذكياً، محبوباً، مخلصاً، طبيعيا، متواضعاً وواقعياً، يكون لديه وظيفة، لديه سيارة، حسن المظهر، لديه النية للانتقال إذا لم يكن يقيم فى كارديف، وأضاف أن المشردين يمتنعون. ومن صفات سامى قال: تبلغ من العمر 27 عاماً، ولدت فى لندن وتعيش حالياً فى كارديف، ذات قوام ممشوق وعينين زرقاوين وشعر أسود داكن، تمتلك روحاً مرحة وتلقائية، وليس لديها أطفال، ولكنها سوف ترغب فى الإنجاب فى نهاية الأمر.
وأكد كايل أن الأمر جاد وليس به مزاح، وافتتح المزاد بأقل من جنيه استرلينى واحد، وأضاف مازحاً أن المنتج الذى يبيعه مستخدم من قبل ..!!!


p/ighoud :متابعة

نشر ب: بوابة ايغود

الأحد، نوفمبر 02، 2014

” الرايس” والسياسة…؟

أضحى لقب ” الرايس ”  يلخص صورة نمطية لكثير من مستشارينا ومنتخبينا الذين دخلوا عوالم السياسة من أبوابها الواسعة  وهم لا يفقهون في علم السياسة  سوى  باب الجماعة والقيادة , حيث  يرجع لهم الفضل في أن أصبح  لساكنة  القرى والمداشر رصيدا لغويا يغازلون  عبره  مستشاريهم الجماعيين بترديد عبارات “سعادة الرايس  “.

و يفيد لقب  “الرايس” في القاموس الجماعي المغربي ,  ذلك الكائن الانتخابي الذي  فاز كمستشار في الانتخابات الجماعية , وأصبح أهل الدوار لا يجتمع لهم جمع  على صينية شاي في الولائم والمأدبات والأعراس والمآثم إلا و” الرايس “قد تربع بين ظهرانيهم ,  ليحكي مغامراته الانتخابية ويشكو همومه الجماعية ويسرد علاقاته العنكبوتية التي تربطه  برجالات المخزن بدءا بسعادة “القايد” مرورا بموظفي  العمالة ، القيادة والجماعة وصولا الى “الشيوخ والمقدمية “

لازلت أتذكر جيدا  كيف شق “الرايس” طريقه بثباث نحو مجلس الجماعة  و حصل لقب  سعادة” الرايس” وصار حديث الساعة منذ أن دخل عالم السياسة ونجح في “تحفيظ ” دائرته الانتخابية بعد فوزه  بولايتين جماعيتين متتاليتن …ولم يعد للقرويين حديث إلا من قبيل  “الرايس جا… الرايس مشا … الرايس قال… “

” الرايس” بفضله أصبح أهل الدوار يطلعون على جديد الجماعة ومشاريعها المستقبلية وصراعاتها الطاحنة بين أغلبية ومعارضة , قرويون أصبحوا يؤمنون “بالرايس” أكثر من رئيس حكومة بلدهم وأضحوا يتقون بوعوده و يتبركون بإطلالته ,  وفي معتقدهم بأن الرايس صاحب عصا موسى الذي يضرب بها على طاولة اجتماعاته بالجماعة لينقشع ضوء “بولة 90″ أو لينهمر الماء من صنابير المكتب الوطني للماء والكهرباء المتثبتة مؤخرا في قلب الدوار , في اعتقادهم “الرايس  هو  لي جاب ليهم الما و الضو …و جاب ليهم الطريق والطوموبيل ديال المدرسة وقبلها  سور المدرسة الابتدائية و النطفية ”  فلا علم لديهم بالبرامج الوطنية التنموية,  كالمبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي أطلق صاحب الجلالة ارهاصاتها الأولى  وثبثت لافتتها على سيارة النقل المدرسي التي تقل أطفالهم صباح مساء , ولا بالبرنامج الوطني للكهربة  القروية المعروف اختصارا ب   PERG والذي تضخ فيه الملايير والذي تم تسريع وتيرته منذ سنة 1999 باستهداف 1500 قرية سنويا  بمعدل 150.000 مسكن وبلغ الى غاية متم سنة 2013 نسبة وطنية مهمة  للكهربة القروية وصلت عتبة  98./ بالمائة   بمجموع  تراب المملكة ,قرويون  لا قاموس لديهم للبرامج الوطنية للطرق القروية سواء الأول ،الثاني أوالثالث والذي يهدف الى توسيع عملية فك العزلة على دواوير ومداشر العالم القروي و غايته اعداد متوازن للمجال عبر تقوية التضامن الوطني وتقليص الفوارق الجهوية , بتمويل تم رصده من صندوق التمويل الطرقي الذي تم انشاؤه سنة 2004 و الذي يستهدف الجماعات القروية الفقيرة , والأهم من ذلك أن الفضل يرجع في فك تلك العزلة عن دوار “الرايس ” الى دافعي الضرائب من المغاربة والتي  تستخلص فواتيرها  من جيوبهم  .

“الرايس” أصبح الآمر الناهي بالدوار وعبد طريقه الى الجماعة، أن اشترى  ود أعيان الدوار  وشيوخه بعد أن وأد  الرايس العداوة , شهورا قليلة قبل تقدمه للانتخابات الجماعية ونجح في استقطاب غريمه في الأيام الخوالي “خالي الطيفور”  زعيم تيار المعارضة وجعله وزيرا له بالدوار ونصبه   بدون حقيبة وأصبح لا يعصي له أمرا وصار نديمه في المجالس والمأدبات والمواسم , حيث دفنا معا دعاوى سنوات قادتهما ألى محاكم المملكة ، هكذا نفض الدوار الغبار عليه بعدما أجمع على مبايعة الرايس انتخابيا .

” الرايس”  لديه بروفايل مستشار جماعي محنك ,بالرغم أنه  لم يلج قط حجرات المدرسة العمومية والذي في تصوري أكاد أجزم بأنه  لو توفرت له الشهادة الابتدائية و”الكرمومة” بحجم الرايس الحالي القادم من البيضاء  , وهو الحال  بالنسبة لكثيرين من رؤساء جماعاتنا الترابية , الذين لا تجمعهم بجماعاتهم إلا خطوط هواتفهم النقالة  ودورات الحساب المالي و الاداري  , وطبعا سيارة الجماعة التي يمتطونها بجيمها الحمراء والتي لا تعكس موديلاتها الراقية تصنيف الجماعات التي يرأسونها ضمن الفقيرة ترابيا  , سيارات  تجوب  شوارع عاصمتي المغرب الادارية والاقتصادية , يعتليها رؤساء  جماعات يسيرون مشاريعهم الشخصية ومآربهم العائلية ليزدادهم ثقل تدبير جماعات قروية مكلومة  .

لاشك  ان توفرت الظروف المواتية  “للرايس” ستجعله لا محالة  يتربع على عرش الجماعة لأنه مارس السياسة بذكاء وحصد خيرات الجماعة بدهاء , حيث غير “الكارو” الذي كان يركبه صباح مساء متوجها من الدوار الى “الفيلاج “أو الى الأسواق الأسبوعية ناشدا الرزق , لكنه  أحجم بعد حين عن ركوب “الكارو” بثنائييه من البغال وتركه في عهدة أكبر اخوته وديعة , ليقتنى دراجة نارية من نوع “موتوبيكان” ثم ليرتقي  به المقام بأن اقتنى سيارة من نوع “ار 18 R” تليق بالمقام ، ولم يهجر الرايس “الكارو”  فقط ولكن هجر تجارته كذلك في بيع “الصنادل ” الأحذية البلاستيكية وتفرغ لممارسة السياسة .

“الرايس” أصبحت له خاتم سليمان و تبث  موطئ قدم له بعالم السياسة الجماعية , وصار يمازح موظفي  القيادة والجماعة ويبسط معهم , وأضحى مقصدا لقضاء الأغراض الادارية من أوراق بطاقة التعريف الوطنية الى وثائق كناش الحالة المدنية و تدوين الزيادات والتشطيب على الوفيات  و مهاتفة سائق سيارة الاسعاف الجماعية وجلبها الى الدوار لنقل الحوامل من و الى المستشفى الاقليمي محمد الخامس , لتضع ذات الأحمال حملها , وحتى لإغاثة من لسعته عقارب فصل الصيف ولم ينفع معه نفث غاز البوتان وتشريح موضع السم “بالرازوار” , لم يقتصر دور الرايس على هذا بل طالت يداه لتجلب خيمة “خزانة ” الجماعة لنصبها في الأفراح والمآثم في عقر دار الدوار وترؤس مراسيم الدفن و التباهي بدفع “الغرامة” في الأعراس والتهليل بقيمتها المالية  أمام القبيلة وتسخير أناس يحسنون قرع الطبل والغيطة , لتلاوة محاسن الرايس والتذكير بعطاياه  وترديد عبارات “قال ليكم الرايس ….والتلويح بالزرقة والقرفية “.

هكذا “الرايس” أصبح مرجعا  في عالم السياسة لأنه فطن بأن ممارسة  السياسة بالدوار تقود الى كرسي الجماعة , وهكذا سخر  الجرار وهو الآلة الوحيدة التي كان يتوفر عليها رفقة اخوته بعد وفاة والده  وأبدع في تحويل  نوعه  “الفيركيسون “من آلة ميكانيكية تمارس الحرث الى  ماكينة انتخابية تسخر لفعل السياسة , عبراستثمار عربة الجرار لنقل أهل الدوار من والى السوق الأسبوعي , حاملين القصب والأعمدة والأكياس وهلما جرا …وليدربهم على ركوب عربة الجرار عشية الانتخابات الجماعية حينما تتدفق أمواجه البشرية ساعة قبل اغلاق المكاتب القروية لتحدث التوازن في نسب المشاركة الانتخابية وتنقذها من نسب في الحضيض , فلاحون صغار  يسر لهم  “الرايس” الحرث من دار الحرث الى دار الحصاد , ويمهلهم الى حين  جني الثمار والحبوب كل حسب إمكاناته, “الرايس” يمارس السياسة والانتخابات بشكل فطري طيلة السنة , كما طالت حكمته قطاع التجارة بفتح دكان بالدوار انتدب أحد أفراد عائلته الممتدة للسهر عليه, ويسر باب “الكريدي” في حدود المعقول و لأن ” للرايس” حس تجاري ومنطق براغماتي فتقييمه للربح والخسارة قائم لا محالة , وهامش الربح  بالنسبة اليه خط أحمر ,متى تجاوزت “زرقالاف”بلغة “بوزبال” ففاتورتك تنتظر الأداء وكناش الكريدي موقوف مع وقف التنفيذ , الدكان ليس فقط وسيلة لتقريب المواد الغذائية من ناخبي “الرايس” على غرار سياسة الدولة بتقريب الادارة من المواطنين,  ولكنه أيضا محطة لإذاعة اخبار “الرايس ” والتهليل بانجازاته , الرايس بحنكته السياسية استهدف فئة الشباب  بمنحهم فرصة  مشاهدة مباريات كرة القدم بمحاذاة الدكان ,  فإذا كانت الدول المتحضرة تتباهى بنصبها لشاشاتها العملاقة بالساحات العامة ابان التظاهرات الدولية التي تشارك فيها منتخاباتها  فتلفزة “الرايس” رائدة , وهي معلقة ومنتصبة باستمرار لنقل فرجة البطولة الوطنية على امتداد السنة .

ولم يبق  “للرايس” سوى أن يترأس جمعية مدنية لتوسيع دائرة أنشطته الاجتماعية والخيرية, ويسعى الى شراء ولي صالح لإقامة موسم مليح ونصب “الخزاين” وذبح الذبائح ,على غرار بني جلدته   وان لم يسعفه الحظ فموسم الانتخابات على الأبواب وهي فرصة للتبوريدة والرش واللغط  و”التحياح …”

هكذا بسط سعادة “الرايس” وأمثاله كثيرون وسائل التحكم في السياسة بنكهة الجماعة ,  وابتكروا أساليب السعي الى تحقيق التوازنات الماكروانتخابوية انطلاقا من الدوار ومنهم من وصل حدود البرلمان .


نشر ب: بوابة ايغود

ميلاد جمعية للصحافة الإلكترونية بجهة مراكش تانسيفت الحوز .



ثم يوم الجمعة 31 أكتوبر بمقر مجلس الجهة  إنعقاد المؤتمر التأسيسي للجمعية الجهوية  للصحافة الإلكترونية  بجهة مراكش تانسيفت الحوز حيث تم التداول في بنود القانون الداخلي للجمعية التي انتخبت 13 عضوا من بينهم سيدتان , و اوردت أخبارنا في سياق الموضوع ان الجمعية جاءت من أجل لم شمل الصحافيين و قطع الطريق عن من أسماهم بالطفيليات .
و لقد ضم المكتب  كل من إبراهيم سروت، محمد سعيد مازغ، عزيز موريد، نبيل الخافقي، عادل أيت بوعزة، علاء كعيد  حسب، عبد اللطيف بن عياد، عبد اللطيف سندباد، جميلة ناصف، سعاد مدراع، إبراهيم المغراوي، محمد حمدي، ومحمد بولطار.




pt/ighoud : متابعة
الصورة عن مراكش الآن

نشر ب: بوابة ايغود

 
تدعمه Blogger.